الثلاثاء، 23 يونيو 2009

الكرما

دفع باب سيارته الصغيرة , قفز منها مسرعا منشغلا عن عادته فى غلق الباب وراءه و التأكد مرتين على الاقل أنه محكم الغلق . فتح الصندوق الخلفى للسيارة أمسك بمطفأة الحريق و جرى بها نحو بيته الذى كان قد التهمت النيران معظمه , بعد لحظات من محاولات عبثية فى اطفاء النيران المستعرة اكتشف أنه يحاول اخماد نيران منزله الضخم بمطفأة فى حجم زجاجة المياه , رماها بعيدا , توقف للحظات محملقا فى النيران و باغته صوت يحدثه فى نفسه بأنها الكرما و أنه يدفع الثمن . توقف للحظات محملقا فى النيران . نعم , ما كان له أن يسخر من قطة جاره صباح هذا اليوم و ما كان له أن يأخذ دور الامرأة العجوز أمام شباك التذاكر أمس , ثم أنه كسر كوب زميله بالعمل و لم يحضر له واحدا اخر بدلا منه , حتى عندما اتصلت به جارته منذ دقائق لابلاغة بأمر الحريق أغلق الهاتف مسرعا دون ان يشكرها . ضغط بيديه على رأسه بقوة محاولا طرد هذه الافكار من رأسه و لكنه لم يستطع . جرى نحو سيارته مرة أخرى , أخذ منها عبوة البنزين , و سكبها فى حديقة منزله , ازدادت النيران ضخامة , و جرت أسرع فى الحشائش و الزهور , وقف عن بعد محملقا فى النيران مرة أخرى و دعا أن يكون بهذا قد كفر عن خطاياه .

هناك 37 تعليقًا:

مصري جدا يقول...

عاوزة تقولي من أعمالنا سلط علينا

بس تفتكري فية بنزين كفاية؟

وحشتينا جدا جدا جدا

Che يقول...

عجبتنى جدا فكرة الكارما مع عدم تعودنا عليهافى المجتمعات الشرقيه عموما .... بس كلامك صح
عموما انا مصدق اننا بنكفر عن خطايانا بشكل او بآخر

محمد عتلم يقول...

مهم جدا جدا ان الواحد يحترم نفسه مع الاخرين عشان ميطلعش عليه بعد كده

سارة نجاتى يقول...

مصرى جدا
لا متقلقش أنا عامله حسابى هههههه

أنتوا وحشنى أكتر والله

سارة نجاتى يقول...

تشى

ده أنا اتجرست ع الكارما دى ههههههه

منور يا فندم

سارة نجاتى يقول...

محمد عتلم

شفت بقى الدروس المستفادة ههههه

زورنى كتير

Zika يقول...

تجديد ده
بس حلوه التيما بتاعة القصه

أنا حر يقول...

ترى هل يتعلم من تلك النيران شيء؟ وكم انسان يحتاج ان تشتعل النيران او يحدث له سؤ ليفيق من غيبوبته؟
رائع ذلك البوست ورائعة عودتك مرة اخرى
تحياتي

مياسي يقول...

والله شكللك بتحضري جريز اناتومي كتير:)

بظن الاخ ضميره اشتغل مره وحده؛ وشكلو من زمان الوضع متأزم !!!

aMr tA3LaB يقول...

الجزاء من جنس العمل
بس البنزيني غلي اليومين دول؟

ممكن يكون جاز احسن اهو رخيص ويشتعل اكتر بس لو على كده الدنيا هتولع حريقة ومش هتنطفي
تتفتكر ممكن ضمير واحد يصحى من كلمة صحيح يهدي من يشاء
بس ربنا غفور رحيم

سارة نجاتى يقول...

زيكا

شكرا يا باشا

سارة نجاتى يقول...

أنا حر

غيبوبة يا سيد المعلمين ؟؟؟ الراجل سايكو

منورنى أكيد

سارة نجاتى يقول...

مياسى

هو شخصية مريضة يا مياسى و ضميره شغال على طول ههههه

سارة نجاتى يقول...

عمرو

حبيب قلبى مشوفتكش من زمان

بص يا عمورة احنا ح نخسر بعض فى تعليقك ده هههههههه, قولى أنك قريت سطر و سيبت سطر ح أقتنع بده , لكن جزاء ايه اللى من جنس العمل ؟؟

منورنى يا عمورة

elsha3er يقول...

السلام عليكم

ازيك يا سارة يارب تكونى بخير

اسف بقى على التأخير بس ظروف الامتحانات


تحياتى


احمد الشاعر

Che_wildwing يقول...

ليه يابنتى كل ده
كان ناقص ينط في الولعة كمان

aMr tA3LaB يقول...

عندما يسيطر اليأس على الانسان يزيد الطين بلة

حلوة ديه

بس كان لازم يطلب المطافي لان كل حريقة وليها حاجة تتطفيها يمكن اكون بدات افهم او يمكن بدات افهم غلط

اسماء عوني يقول...

انا الاول هاضحك علي تعليق عمرو عشان مش فاهماه ههههههههههه
الكرما
you will pay back
اعمالك الشرييييييييييره
جميله يا ساره تحفه

سارة نجاتى يقول...

الشاعر

و لا يهمك يا باشا , عملت ايه؟؟؟ طمنى

المهم ايه رأيك فى القصة

سارة نجاتى يقول...

تشى

من عينيا , المرة الجاية ان شاء الله ههههه

سارة نجاتى يقول...

عمرو

أنا بس عايزة أهدى النفوس يعنى

أسماء بتضحك عليك فى التعليق اللى بعدك

سارة نجاتى يقول...

أسماء عونى

ههههههههه , الله أكبر الله أكبر تقريبا لقيت حد فهمنى
بس خدتى بالك أنه سايكو و لا لأ ؟؟
يعنى هو متوهم أنه كده كفر عن ذنوب هى فعلا مش ذنوب

magi يقول...

عجبتنى يا ساره رغم اننا عاده معندناش مفهومالكرما وكل الحجات الغريبه بنرجعها للصدفه ورد فعله بحرق الجنينه مش مسغرباه نفس مبدأهى كده كده بايظه

سارة نجاتى يقول...

ماجى

صح يا ميجو احنا معندناش مفهوم الكارما خالص , و لو أنى بحترم الفكرة دى جدا
هى بترجع للعقيدة الهندوسية على فكرة

ايه أخباراتك أنتى ؟؟

بدراوى يقول...

معلش يعنى ايه كرما
اصلى قريت الأخ اللى كتب عدم تعودنا عليها فى المجتمعات الشرقية
و بعدين قولتى انا اتجرست على الكرما

هو الكرما ده نوع مخدرات جديد
؟!!!

و لا شتيمة
؟!
ههههههههههههههه

---
قصة حلوة

micheal يقول...

المثل بيقول اللي علي رأسه بطحة
:)
دي بتبقي عقدة ذنب عموما
بس يعني ايه كرما يا نجاتي
:)
تحياتي

سارة نجاتى يقول...

بدراوى

لا صنف جديد هههههههههه

الكرما هى مبدأ يؤمن بيه ناس كتير خاصة فى أوروبا و لو بتشوف حلقات أجنبى ح تلاقى لما حد شرير يحصل له حاجة وحشة بيقوله دى الكرما
الفكرة دى موجودى فى الهندوسية و بتقول أن الشر فى الدنيا بيساوى الخير و أنى ما تفعل من خير أو شر تجد مثله فى حياتك

بس طبعا الشخصية بتاعتنا عندها هوس مش أكتر

سارة نجاتى يقول...

مايكل

أنت قربت تفهم لما قلت أنها عقدة ذنب

و بص فوقيك ح تلاقينى قايله الكرما لبدراوى

منورنى يا مايكوك

الدرعمي يقول...

نعتبرها - كبداية - جيدة و طبعا شكرا على معلومة الكرما .. دي أهم حاجة استفدتها إني اتعلمت معلومة .. آسف للتأخر و تقبلي خالص تحياتي و احترامي @ آدم الدرعمي @

prince4ever يقول...

صباح الورد يا سارة
ازيك يا برنسيس الاول
بصي يا ستي...بما انك واجعه دماغ اهلي نقد و بتاع اجي اتنطط شويه
من البدايه اختيار العنوان موفق نسيبا..لأنه معبر جدا...بس بقول نسبيا لأن العنوان مش لازم يشرح القصه بوضوح للدرجه دي..طبعا لازم اللي بيقرا يكون فاهم كارما يعني ايه اصلا مش اي بتنجان هو يعني...
مفيش مشاكل ان الموضوع متأثر بجو الغرب و معتقداتهم..العالم قريه صغيره يا بنتي..
طبعا اسلوب القصه القصيره جدا او الmicrofriction ده اسلوب بحترمه جدا لانه بيبرز الموهبه الحقيقيه للكاتب...ليا قصه اسمها استدعاء بنفس النمط ده و بحبها جدا...

الراجل مش سايكك و لا حاجه لان في ناس كتير زيه مبيعملوش اعتبار للاخرين...هما بيعيشوا لنفسهم بس... و اختلف معاكي بشده في النهايه لان طبيعة الشخص ده اللي اكيد بيحب نفسه جدا مادام بيكره الغير ..طبيعته دي متساعدوش انه يأذي نفسه او يولع في بيته... بس ممكن تعدي لسببين
اولا عشان انتي اللي كاتبه القصه فلازم اعديها
ثانيا لان القصه لازم تقول حاجه و ناخد منها عبره لان عقلنا الشرقي مبيصدقش اوي في الكارما...{غم اني ماشي بيها دايما..
طولت و رخمت و غتت
بس ما الاخر وحشتينا
سلاااااااااام

سارة نجاتى يقول...

درعمى

منور يا فندم و مش تتأخر تانى

المفاجأة بقى اللى حبه أفجرها فى الأخر
هى ان القصة دى كان مطلوب منى ارتجلها و أنا قاعدة فى عشر دقايق , و دى النسخة اللى ارتجلتها من غير اى تنقيح فيها هههههههههه

سارة نجاتى يقول...

رامى البرنس

ربنا يخليك ليا يا فندم و ترفع معنوياتى على طول كده

أنا متفقة مع كل اللى انت قلته ما عدا أن الراجل مش سايكو

تقريبا انت مش فهمت حتى معينة
الراجل مش بيكره الناس
الراجل ارتكب أخطاء تافهة جدا جدا جدا ممكن اى حد فينا يرتكبها بس هو عنده عقدة ذنب أو خلل بيخليه يتصور أن فى ميكروسكوب مراقب كل سلوكياته و يتصيد أخطاءه التافهة

و لذلك هو تصور أنه بيكفر عن ذنوبه لما يؤذى نفسه من خلال حرق بيته , أو أن الله كده ح يرضى عنه

و اللى عمله ده يا رامى مش أخطاء ( ايه قفل السكة و كسر الماج ده لو ربنا بيحاسبنا ع الحاجات دى ح ندخل كلنا النار )


و بالمناسبة أكتر شخصيات بتؤذى نفسها هى الشخصيات اللى بتكون مسالم بشكل مبالغ فى أوى مع الناس

بس بجد بجد منور

و انت و الله واحشنا

سلام

ann يقول...

滿...........................

الدرعمي يقول...

عظيم جدا إنك ترتجلي قصة حتى على ما هي عليه من ضعف _لامؤاخذة_ فده شيء كويس جدا يدل على خصوبة الفكر و مهارة استدعاء الأفكار و تنسيقها .. ربنا يوفقك ، أنا سعيد جدا باجتهادك @ تحياتي @ آدم الدرعمي

د. إيمان مكاوي.. أم البنين يقول...

طرح جيد يا سارة لفكرة تكفير الخطايا
تحياتي لقلمك

سارة نجاتى يقول...

الدرعمى

سبب الضعف أنها مرتجلة يا فندم
يعنى مفيش رؤية معينة حركت فكرة فتجسدت فى شخوص فعبر عنها قلم

ده قلم حاول يلاقى علاقة بين عناصر معينة اتحطت قدامه و طلب منه أنه يرتجلها

بس سعيدة جدا بصراحتك
أيوه كده انطقوا ههههههههههه

سارة نجاتى يقول...

أم البنين

شكرا على رأيك