الأربعاء، 17 يونيو 2009

أتعامل الناس كما تحب أن يعاملوك ؟؟

أتعامل الناس كما تحب أن يعاملوك أم تعاملهم كما يتوقعون منك أن تعاملهم ؟؟.
كثير من الحكم و النصائح و الاقوال المأثورة التى يسربونها الى عقولنا فى الصغر - مثل تلك التى على أغلفة الكتب المدرسية - نكتشف عند تطبيقها فى الحياة العملية أنها كانت (مقلب ) .
هذه مشاهد تعاملت فيها مع الناس كما أحب أن يعاملوننى:
1)
فى كوافير
- ممكن لما حضرتك تخلصى مع المدموزيل , تقص لى شعرى ؟؟
- ترد هى بمنتهى الاشمئزاز : مش فاضية لك دلوقتى , أشوف وقتى و أقولك .
- يعنى فاضية بعد كده و لا لأ؟؟
- قلت لما أخلص ح أقولك .
2)
فى التاكسى
- بعد اذنك أنزل عند الناصية اللى جاية من فضلك .
- لأ , أنت ح تنزلى هنا , عشان أنا أحود , و امشى انتى الشوية دول .
3)
فى طابور و تتخطى سيدة دورى بحجة أنها تود أن تسأل موظفة الشباك عن أمر مستعجل و فأترك لها مكانى , و أكتشف أنها أحضرت (رزمة) أوراق خاصة بها لتوقع عليها الموظفة , أى أنها (لبستنى العمة ) , فقلت بأدب : معلش يا مدام , دى مش ورقة واحدة دى كومة ورق , و أنا واقفة من بدرى , تلتفت , تنظر لى باحتقار و تكمل حديثها مع موظفة الشباك .
4)
فى الترام
- عن اذنك أعدى يا مدموزيل ؟؟.
- (تقف سيدة يوحى مظهرها بانها لم يقل لها احد من قبل " يا مدمزيل " , و يبدو أنها أيضا لم تسمع عن الكلمة )فترد : و نبى ايه ؟؟ و أعديكى ازاى فى الزحمة دى ؟؟.
* كنتم مع نظرية عامل الناس كما تحب أن يعاملوك ...... و الأن مع نظرية عامل الناس كما يتوقعون منك أن تعاملهم :
1)
- عاوزه اقص شعرى دلوقتى ( بلهجة أمره ).
- طب يا فندم , اتفضلى استريحى و أنا ح أخلص الأنسة و أعملك دلوقتى حالا .
( هذا مشهد حدث أمامى مع سيدة أخرى ).
2)
- بقولك ايه , أنا نازلة عند الناصية اللى جاية .
- معلش لا مؤاخذة يعنى ينفع تنزلى هنا عشان بس ألف من الدوران القريب ده ؟؟.
- الله ؟؟ أنا مش قلتلك من الأول انى نازلة هناك .
( و بالفعل أنزل فى المكان الذى حددته ).
3)
بقية الموقف فى الطابور تم كالأتى :
أرفع صوتى محتجة : بصى بقه , ما هو لو انتى مسيبتيش ورقها ده كله و خلصتينى أنا ح أعمل مشكلة هنا , يا ورقى انا اللى ح يخلص دلوقتى يا مفيش حد ح يتعمله حاجة , عايزين تشوفه خناقة النهاردة ؟؟.
- ( و فعلا تترك الموظفة أوراق صديقتها , و تنجز لى ورقتى و هى متأففة ).
4)
فى الترام
- معلش يا أبله أنتى نازلة ؟؟.
- لأ .
- طب أنا بقى نازلة .
( فتترك لى الطريق أمر منه ).
* اذن نظرية المعاملة الحسنة على اطلاقها أثبتت فشلها , لأن عن تجربة شخصية وجدت أن فى معظم الاحيان و ليس كلها يكون من البله أن تعامل الناس معاملة لم يعتادوا أن يعاملوا بها , و قد يبدو كلامى هذا قاس , لكنه حقيقى - أو اراه كذلك - , فعاملة الكوافير معتادة أن يحدثها الأخرين بلهجة أمرة و ان يدعونها ب ( حمارة ) و ( متخلفة ) ان لم تقم بالمهمة المطلوبة منها على اكمل وجه , فعندما أرتكب هذا الخطأ الفادح و أقول لها ( حضرتك - لو ممكن ) يكون ردها الطبيعى ( و الله لما أشوف وقتى ) لتعوض ما تتعرض له يوميا من معاملة تشعرها بالدونية , و تكتشف مع الوقت أن معظمهن يتعرضن للضرب بشكل أسبوعى سواء من قبل الأب أو الزوج و لا يتردد صاحب المحل أن يعنفها أمام الزبائن , فتجدنى فرصة - و غيرى من أنصار (حضرتك ) - لتصدر عقدها الينا.
كذلك سائق التاكسى الذى يكون " بلطجى " فى معظم الاحوال , و يتحول الى بلطجى مسالم عندما يشعره سلوكك بأنك" بلطجى " أنت الأخر , و قابلت كثيرين منهم يتصورون أننى عندما أدعوه ب ( حضرتك ) اننى اما أسخر منه أو أننى بنت (خيخة ) .
و الأمر أحيانا لا يكون خاص بالطبقة الاجتماعية فقط , على الرغم من انها تلعب دور كبير فى تشكيل احترام الانسان لذاته , الا أننى اذكر أن مديرة مدرستى فى الاعدادية و الثانوية -و هى ذائعة الصيت على مستوى الاسكندرية فى أنها لا تتردد فى اهانة ولى امر , و اذلال مدرس و قمع دادا - الا أنها كانت تراعى جدا أسلوبها فى الحديث مع بعض الطالبات التى تعلم أن (لسانهم طويل ) .
نفس الوضع كان يتكرر مع مدرسينى , فعندما قلت لمدرس ( انت راجل مفترى ) , يحاول هذا المفترى محاولات جاهدة لاثبات لى عكس ذلك , و عندما كنت أحترمه و أعتذر بشدة مثلا لأننى نسيت الكراسة كان يقول لى :" تحبى اخبط دماغك فى الحيطة دلوقتى ؟". طبعا دفع هو ثمن موضوع الحائظ هذا غاليا وقتها , و لكن ها أنا قد عاملت الكوافيرة و سائق التاكسى و موظفة المصلحة الحكومية و الراكبة جوارى فى المواصلات و و مديرة مدرستى كما أحب أن يعاملونى و لم أجد الصدى الطبيعى لهذه المعاملة , و هاهم أظهروا لى كل مظاهر الاحترام و التقدير عندما عاملتهم كما يستحقوا أن يعاملوا .
اما أن تمتثل لقيمة اجتماعية و دينية عظيمة و تفقد احترام الأخرين أو تجبرهم على احترامك و تشعر تلوم نفسك كلما تحدثت مع احدهم بأسلوب غير لائق ... ألديكم حل أخر ؟؟؟

هناك 20 تعليقًا:

Zika يقول...

احم احم
بصي علي طول كده من غير لف
ده بيختلف مع اللي بيتعامل معاكي
مانتي ممكن تعلي صوتك وربنا يوقعك في واحد صوته عالي وتعدوا تعلوا صوتكوا انتوا الاتنين
وممكن تقولي لبتاعة الكوافير بالعافيه وتقولك مش فاضيه النهرده بارضه
يعني هو بيتوقف علي حسب نوعية الناس اللي الواحد بيتعامل معاهم
وعلي كل تعامليه
مش باقول تغيري وشك
بس لكل مقام مقال
يعني ماينفعش اتكلم مع سواق التاكسي بنفس لهجة كلامي مع مثلا مديري في الشغل؟
لازم لساني يبقي اشيك ولازم ابقي ابن بلد مع سواق التاكسي لان في الحالتين كل واحد وله اسلوبه اللي بيعتبره هو ده الاسلوب اللي الناس تتعامل معاه
وفي الاخر بارضه بيختلف حسب الموقف وحسب الشخصيه وكمان ماتنسيش الموود
ولا ايه يا معلم ساره ؟

enjy يقول...

انا عندى حل تانى

اتعاملى بحزم...بلاش الرقة والبنتوتية نسبة الى بنوتة فى التعامل مع الناس ومش لازم الفظاظة برضو..

اتعاملى مع الناس كلها بحزم وبس..ابتسامة متحفظة جدا و نظرة عين من اللى بتقول لو لبخت هتبقى غلطة واحدة قصادها عمرك كله وكلام لائق هتلاقى الناس غصب عنهم بيسمعوا كلامك ولو حد عصلج بقى بعد كدة يبقى هو اللى جابه لنفسه

اللى يدوس عليكى يا بنتى دوسى عليه وعلى عيلته كلها فرد فرد

نيهاهاها انا شرييييييييرة

سلام

magi يقول...

عندك حق والله بس مش دايما لكن فى مواقف كتير المعامله الكويسه للناس عاده مبتعتبر دليل ضعف عشان كده اناقررت انى اكون شريره من هنا وجاى

Che يقول...

هو عموما احنا تقريبا نسينا ازاى نبقى محترمين و مابنعملش الصح غير و احنا مجبرين و لازم ناخد على دماغنا عشان نعمله .. عشان كده انا من انصار اننا مانعاملش الناس اللى زى كده باحترام .. عشان مانبقاش بنعمل المعروف فى غير اهله

بدراوى يقول...

انا ليا سؤال قبل ما اعلق
هو ليه مدونتك مش بتظهر فى التحديث عندى
؟!!

بيقولى ان اخر بوست دايماً
بوست اسمه

جائزة فولتير السكندرية
متشوفى البوست ده كدة و شليه و لا شوفى ايه المشكلة

Blank-Socrate يقول...

عزيزيتى موضوع جميل و محيير جدا
لان الواقع زى ما شرحتى بس فى نفس الوقت فى ناس كتير بيحبوا و يستاجيبوا للاسلوب الهادى المحترم
اولا الاحترام بيتفرض و اما مقتنع تماما
ثانيا ان فى اسلوبى الشخصى بابتدى بالاسلوب الهادى المحترم و لو مفيش فايدة باقلب لاسلوب برضوا محترم لكن حازم و ناشف جدا و باستخدم ادوات الضغط القانونيه المتاحه
يعنى مثلا فى مكان حكومى بادخل للمدير و باعمل مشكله و مع سوائقين التاكسى بارفض انى اخرج من العربيه و اطلب اننا نروح مركز شرطة
بس بصراحه فى اوقات و مواقف باعرف انى مش هاقدر اتصرف بالشكل دا و من الاخر بانصاع للموقف لانى هاكون الخاسر لو حصل صدام
الخلاصه انى فى رد فعلى المعنف للطرف الاخر باستمر فى احترامى ليه بردوا
تحياتى :)
كان نفسى اكون بلطجى و بتاع مشاكل و خناقات بس مش باعرف

أنا حر يقول...

اعتقد ان الموضوع محتاج لحظة جس نبض يعني تكون البداية بالطريقة اللي نحب ان الناس تعاملنا بيها ولو لقيناهم ما يستهلوش نتقلب في لحظتها
انا بصراحة بعمل كده
تحياتي

micheal يقول...

والله يا نجاتي مش عارف أقولك إيه..بس للأسف كلامك واقعي جدا..فيه ناس المعاملة الحسنة معاهم ممكن تتطلع عقد الدونية اللي محوشة جواهم بس فيه منهم وهم نسبة قليلة اللي ممكن يقدروا المعاملة الحسنة
أنا عن نفسي بحاول اكون ماسك العصايسا من النص..يعني بطلنا كلمة حضرتك دي من زمان لسواقين التاكسي من ساعة موقف بايخ حصل وفي نفس الوقت مش حتعامل بعجرفة...وطبعا لو حد قل أدبه فالحمد لله لساني طويل وأعرف أنزل لما هو تحت مستواه إذ ما لزم الأمر
علي فكرة الموقف الأول حصلي شبه في غنترفيو..كنت قرفان من جملة حنكلمك كمان أسبوعين فلما كنت في شركة معفنة وعارضين عرض زي وشهم.سألوني رايك ايه
قلتلهم حر عليكم كمان أسبوعين..نياهههههه

سارة نجاتى يقول...

زيكا

تقريبا احنا متفقين يا فندم
بالذات فى الحته بتاعت مينفعش أكلم سواق تاكسى زى ما بكلم مديرى فى الشغل
طبعا مش ح أجى من الباب للتطق أعلى صوتى , بس الحدة مطلوبة فى أحيان كتيييييييييرة

منورنى أبو الزيك

سارة نجاتى يقول...

انجى
لأ من ناحية بنتوتية دى متقلقيش مش موجودة , بس المشكلة فى الحزم دى أصل أنا ساعات ببقى هبلة - مش عاوز تعليق - و ماشية بوزع ابتسامات و مجاملات و عبط من ده

منورانى يا جنجن

سارة نجاتى يقول...

ماجى

ايه حكايتك أنتى و انجى ؟؟ أنا ابتديت أخاف منكم يلا

سارة نجاتى يقول...

تشى

هو فعلا لازم ناخد على دماغنا عشان نحترم نفسنا (مش أنا و أنت يعنى )
بس فينك يا ابنى مش باين من فترة .. أه صحيح أنا اللى مكنتش باينة هههههه

سارة نجاتى يقول...

بدراوى
أنت معلقتش أساسا هههههه
مش عارفة ايه الحكاية ؟؟ حذفته و الله و مفيش فايدة , محدش عنده تصور ايه سبب المشكلة دى ؟؟

سارة نجاتى يقول...

بلانك
انت محترم يا مينا , سيبك مننا بجد يا ابنى ح نبوظ أخلاقك ههههه
لا فعلا بحس ده من أسلوبك عامة
تعالى أديك كورس بلطجة ( أو الصراحة كورس ادعاء بلطجة لا اكتر ههههههههه)

منورنى

سارة نجاتى يقول...

أنا حر

أه يا تقيل يا راسى أنت , هو انا ليه ح أجس نبض؟؟ههههههه

سارة نجاتى يقول...

مايكى

تقريبا كلنا بدأنا ذوق و ح ننتهى فى القسم ان شاء الله , تصدق أننا برده ساعات مش بقتنع بكلمة " ح تنزلى نفسك لمستواه دى ؟؟ " بقول " أه ح أنزل نفسى لمستواه "هههههههه
لأ بس أحسن أنك رديت عليهم كده ههههه

منورنى فى كل حتة

مياسي يقول...

النظريه
عامل الناس زي ما بدك بس بوست ممتع ويدعو للتأمل والله

سارة نجاتى يقول...

شكرا يا ميسو

حازم سويلم يقول...

موضوع معاملة الناس شائك فعلا, وقد مررت بتجارب عده تؤيد وجهة نظرك, الا اننى مازلت افضل ان اتعامل بأدب وكياسة وفى النهاية كل اناء بما فيه ينضح

تحياتى

ann يقول...

滿...........................